من نحن

المقدمة: نقدم لكم رليش، شركة استشارية ذات خبرة عملية ولذلك فإن نصائحنا التجارية مُدعمة بمعرفة حقيقية. شركة رليش هي جزء من مجموعة ذا فودسترز. نحن نتعامل مع مشاريعنا مؤمنين أن الدقة العملية هي أساس استمرار ومرونة أي نموذج عمل.

خدمات رليش الاستشارية تتضمن ابتكار أفكار المشاريع، التوسيم، تجديد العملية التجارية، تطوير قوائم الطعام وخدمات البيع وتأسيس المطابخ والتدريب اعتماداً على إجراءات التشغيل الموحدة والكتيبات الإرشادية، بالإضافة إلى الإدارة الكاملة للمطاعم. لدينا الخبرة والمعرفة الكافية لتولي المشاريع الصغيرة الصاعدة مثل شاحنة طعام واحدة، أو إدارة مطبخ كبير بأكمله أو تقييم مطبخ وتطويره، أو مشروع عقاري خاص بالـ"فود إنترتينمنت" والذي يجمع ما بين الترفيه والأكل.

لدينا فرق عمل متخصصة تتكون من مُشغلي مشاريع خاصة بالمأكولات والمشروبات وطهاة ومديري مطابخ ومهندسين وخبراء تكنولوجيا معلومات وممولين، وذلك لإمدادكم باستشارات معتمدة على خبرات عملية.

أساس الأعمال الخاصة بالمأكولات والمشروبات هي الفكرة الرئيسية للمشروع بالإضافة إلى خدمات التوسيم. فريق رليش يتكون من متخصصين في مجال المأكولات والمشروبات وأصحاب أعمال ومصممي غرافيك. يعمل فريقنا مع عملائنا لخلق أفكار تجارية خلاقة وعصرية وقابلة للتنفيذ. نحن نضمن أن الأفكار التي نعمل عليها مُدعمة بالأبحاث والبيانات اللازمة والتي يتم جمعها من قاعدة البيانات الخاصة بنا بالإضافة إلى البيانات المتاحة لشبكتنا الواسعة من خبراء وعملاء.

نحن نعتبر أنفسنا شركاء لعملائنا وليس استشاريين فقط، فمن الضروري أن يكون لدى الاستشاريين خبرة عملية وهذا ما نعمل عليه دائماً ونضمنه لعملائنا، فنحن لدينا المشاريع الخاصة بنا.

شركة ذا فودسترز

شركة ذا فودسترز شركة ذا فودسترز هي مجموعة من الشركات التي تعمل بمجال المأكولات والمشروبات وتتضمن موردي طعام، ومُشغلي شاحنات طعام (راديش آند مينت كيترينج)، ومصنعي شاحنات الطعام (www.thefoodtruck.co) واستشاريين في مجال المأكولات والمشروبات (www.relishconsultancy.com). نحن نركز أيضاً على المشاريع الخاصة بالـ"فود إنترتينمنت" والتي تجمع ما بين الترفيه والأكل.

فريقنا

بسبب خبرة زياد في عالم الفنادق لمدة 20 عاماً، استطاع أن يبني معرفة واسعة في مجال المبيعات وإجراءات التشغيل الموحدة. بسبب حماسه لفهم أنماط الاستهلاك، انتقل إلى العمل في مجال الإعلانات واستطاع أن يعمل على ماركة دياجيو في شركة ليو بورنيت بيروت، ثم انتقل للعمل كمدير لقسم التسويق في واحدة من أكبر الشركات في مجال المبيدات الحشرية ومنتجات العناية بالمنزل.

ومن أجل الحصول على خبرة أكبر، انتقل زياد إلى دبي في 2001 للعمل في شركة ثري إم لتولي قسم العناية بالصحة لمنطقة الشرق الأوسط، ثم عمل في شركة منودليزإنترناشونيل (كرافت/ كادبوري) لمدة 9 أعوام وتولى كل العمليات التجارية للشركة، واستطاع أن يطور حنكته التجارية في مجال الدعاية الاستهلاكية عند توليه أقسام الحلويات والعلكة.

بعد ذلك عمل كمدير التسويق لمنطقة الشرق الأوسط واستطاع أن يطور استراتيجية خاصة لمنطقة الخليج العربي في ثلاث أسوق مختلفة. ثم انتقل لمنطقة الشام ليؤسس قسم التسويق والمبيعات هناك وكانت فرصة جيدة للحصول على خبرة ومعرفة مختلفة. استطاع خلال الأربع سنوات التي قضاها في الشام أن يطور مشاريع خاصة بالتطبيق العملي لاستراتيجيات التسويق، بالإضافة إلى تأسيس استراتيجية تسويق لأكبر العلامات التجارية في مجال الحلويات مع طرق صحيحة لتنفيذها.

يهتم زياد بمجالات البناء والهندسة المعمارية الداخلية، بالإضافة إلى اهتمامه بالرياضات مثل كرة السلة، التزلج في جبال الألب والغطس. "لقد عشت كل حياتي بلبنان ومررت بالحرب الأهلية والتي استمرت 20 عاماً."

أنا مصممة غرافيك ذات خبرة معتمدة والقدرة على خلق تصاميم مبدعة وحلول خلاقة.

بالنسبة لي، الإبداع هو اللغة الوحيدة القادرة على التعبير، فإن تصميم واحد خلاق مثل شعار أو فكرة أو رسم توضيحي يمكن أن يغير إدراكك لأى علامة تجارية.

التفوق لا يأتي فجأة، لكن بالعمل المستمر، ولذلك فإنني أعمل دائماً على تقديم أفضل ما يمكن إلى عملائنا لتجاوز توقعاتهم.

قال مارك أنتوني: "إذا عملت ما تحب، لن تشتغل يوماً في حياتك."

لقد تخرجت بدرجة ماجستير في العلاقات العامة من جامعة لوند بالسويد، وقررت دمج العلاقات العامة مع الأكل لأنني مهتمة بالمجالين كثيراً. عملت على بناء شبكة من الأفراد المهتمين بمجال المأكولات ومنذ تخرجي وأنا أعمل في هذا المجال وتحديداً في قسم تنمية الأعمال التجارية.

أهتم كثيراً بالأكل الصحي وآكل منه كميات كبيرة وبسبب حبي له، قررت العودة للدراسة للحصول على شهادة أخرى في مجال علم الرياضة العالمي، حتى أعرف كيف أستطيع أن أحرق تلك السعرات الحرارية.

هذا هو شهاب نواز، وهو مهتم بتطور التكنولوجيا الدائم، وفي عمله اليومي يركز شهاب على تجديد وتأمين نظم تكنولوجيا المعلومات. شهاب يحب أيضاً رياضة الكريكيت وقيادة سيارته الموستانغ.

ايلي هو خبير في مجال الضيافة والمطاعم من أكثر من 10 عاما من في مجال الاستشارات وعمليات الضيافة والمطاعم.

بدا مسيرته المهنية بافتتاح مقهى خاص في لبنان في 2008. ثم ذهب للانضمام إلى صناعه المطاعم والترفيه في بيروت. في 2012 ، سافر إلى أوروبا والولايات المتحدة للحصول على شهادة الماجستير في الضيافة وأداره الخدمات الغذاء من جامعة escp أوروبا وجامعه كورنيل حيث شارك في مختلف الحلقات الدراسية وتعرض للعديد من المطابخ والثقافات في فرنسا واسبانيا ، البرتغال ونيويورك.

وبعد عودته إلى بيروت في عام 2014 ، واصل مسيرته بالعمل في مختلف المشاريع الاستشارية لعملاء مطاعم في لبنان والكويت, مصر,الامارات العربية, السعودية, قطر وقبرص. وتشمل خبرته تطوير المفاهيم والعمليات بدءا من الوجبات في المنطقة.

في 2018، انضم إلى رليش للاستشارات كمستشار أول يعمل علي تطوير مشاريع مختلفه.

موزي لديه أكثر من 20 عاماً من الخبرة في مجالات الأعمال المصرفية، والأعمال الخاصة، والأسهم الخاصة، كما أن لديه خبرة في الاستثمارات الخاصة بريادة الأعمال على مستوى الأسهم والديون. موزي هو أحد الشركاء بفودسترز والمدير المالي للمجموعة، ويترأس مع ريما قيادة الشركة الاستشارية "رليش".

بدأ موزي حياته المهنية كمصرفي في بيروت في 1997 في قسم الأعمال المصرفية الخاصة بالشركات حتى 2006 حين كان يترأس قسم الائتمان المتاح للشركات في بنك بلوم، وقام بإدارة جميع عمليات القسم في أماكن مختلفة مثل لبنان، باريس، لندن، جنيف، رومانيا، القبرص، مصر، الإمارات، الأردن، وسوريا.

في 2006، انتقل إلى قسم الأسهم الخاصة وتم تعيينه في شركة غلف كابيتال في أبوظبي كخبير في استثمارات الأسهم الخاصة، وقضى سبعة أعوام هناك حتى استطاع أن يتولى منصب نائب الرئيس وتولى كل الصفقات الخاصة بمجالات النقل والطيران والبناء (متضمناً مشاريع التنمية العقارية) والخدمات التجارية (بين المؤسسات، الأمن، إدارة المرافق، والاستعانة بالعمالة الخارجية).

في 2013، قرر موزي الانتقال إلى العمل الخاص وقام بالاستثمار في شركة ريد سي إكسبلوريرز لسياحة الغطس في الغردقة بمصر، وتمكن من تنمية حجم الشركة وهو لازال شريكاً بها. قبل أن ينضم إلى ذا فودسترز، كان أحد الشركاء بفيزرإنفزت لمدة ستة أشهر في القاهرة، وهي شركة خاصة بالاستثمارات في الأسهم الخاصة.

تخرج موزي من كلية بوسطن ببكالوريوس في الإدارة مع تخصص في الاقتصاد، ثم درس لمدة عام بجامعة هارفرد في برنامج الأعمال التنفيذية، وحصل على ماجستير في إدارة الأعمال من جامعة جورج تاون في واشنطن العاصمة.

لدى محمد أكثر من عشرين عاماً من الخبرة الإبداعية في مجال الأعمال الخاصة.

بعد التخرج من الجامعة في لبنان بتخصص في مجال التسويق وإدارة الأعمال، انخرط بالعمل في مجال الضيافة في فندق إنتركونتيننتال بيروت. منذ ذلك الوقت وهو يعمل في مشاريع ناشئة أو يؤسس علامات تجارية خاصة به.

وبسبب تعامله مع العالم الإلكتروني لمدة سنوات عديدة، فلديه إدراك خاص بعملية التسويق عبر الإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

استطاع محمد أن يستثمر جيداً في أكثر المشاريع العقارية ازدهاراً في التاريخ، مما أعطاه حرية العمل في أي مجال، ولذلك عاد إلى مجال المأكولات والمشروبات لأنه اهتمامه الرئيسي. بالاشتراك مع زوجته ريما، تمكن من تأسيس واحدة من أكبر العلامات التجارية والتي صارت علامة تجارية عالمية منذ 10 أعوام. ومنذ هذا الوقت كرس محمد حياته لخلق أفكار جديدة لتخطي حدود المجال الإبداعية في الإمارات وأماكن أخرى.

تمكن محمد من قيادة مجال تصنيع شاحنات الطعام وذلك عن طريق التفوق على المنافسين وعند تصميم شاحنات الطعام، يعمل دائماً على تقديم أفضل ما يمكن لضمان التفوق الإداري. نفخر بكوننا أحد الشركات القلائل المصنعة لشاحنات الطعام التي تجمع ما بين المهندسين والإداريين في فريق واحد.

في رليش، يقود محمد قسم التوسيم الإبداعي ويعمل دائماً على إضافة خبرته لكل مشروع يعمل عليه، ويترأس أيضاً استراتيجيات التسويق ووسائط التواصل الاجتماعي للشركة ولعملائنا. وقد نشرت شركة فايسبوك دراسة عن عمله.

تضيف ريما منظوراً مختلفاً للمجموعة، فهي تأتي من عائلة متخصصة في مجال الأعمال الخاصة.

كالمدير التنفيذي لذا فودسترز، هدفها الرئيسي هو دعم أكبر عدد من العائلات عن طريق إمدادهم بالعمل مع الحفاظ على نظام الشركة. كل المشاريع التي يتم تأسيسها بواسطة ذا فودسترز تحتفي بالمواهب البشرية عن طريق تمكين الأفراد من خلال التدريب التقني والمهني، أو تقديم أفضل الأطباق بطريقة علمية من خلال موردي الطعام رديش آند مينت، أو الاستعانة بخبرة المجموعة في رليش لخلق أفكار مبدعة وجديدة في مجال المأكولات والمشروبات والمساعدة في تحسين العملية الإدارية.

تتضمن خبرة ريما على مدار العشرين سنة الفائتة هيكلة إدارة الأعمال والحوكمة. تدرك ريما أن الأساس الصحيح لأي عمل ضروري لضمان نجاحه ولذلك ينصب تركيزها على تحقيق ذلك. في جميع المجالات التي عملت بها، قد قامت بجلب بعض الدروس المستفادة منها، مثل:

  1. ضرورة تأسيس قاعدة متينة لأي عمل
  2. الحفاظ على بيئة عائلية لمكان العمل
  3. حب ما تعمل
  4. البحث والإبداع
  5. كن أخلاقياً
  6. رد الجميل
  7. احلم

تؤمن ريما أنك تستطيع أن تعيد تشكيل الواقع فقط عندما تحلم بذلك. تجمع ريما الفريق بأكمله لتحويل الأفكار والأحلام وتطلعاتهم الإدارية إلى حقيقة، مع ضمان أن كل مشروع يأخذ الوقت والمجهود الذي يحتاجه في رليش.

طارق أوغدن-سميث

الكاتب: طارق أوغدن-سميث (يبلغ من العمر 6 أعوام)

طارق هو والدي ولديه طفلين وهما تيمور ونور، لديه أيضاً زوجة وتدعي غالية.

يأكل كثيراً وهو شخص طيب.

حاصل على الحزام الأسود في الأيكيدو وهو يتعلم الجوجوتسو مثل النينجا.

إنه طباخ ماهر ويعمل كثيراً.

يوصلني إلى المدرسة كل يوم أنا وأختي.

إذا لم يكن على سفر أو يعمل، فهو يقرأ لي قصة قبل النوم.

أحب السفر معه لإنه مرح.

في إحدى المرات في بيروت، ضرب كرة الجولف فوق السور.

أنا متأكد أنكم ستحبون والدي.

أم لثلاثة، أحب الطعام الجيد بنفس قدر حبي لجلسة تمرينات رياضية مثالية. أحب التعبير بالكلمات، كما أنني أعمل مصممة غرافيك وأستمتع بعملي. بدأت حياتي المهنية عام 1995، وطورت فهماً عميقاً حول كيفية تحقيق أهداف العميل وتوقعاته.

على عكس العديد من المصممين الآخرين فأنا أؤمن بشدة بأن القوة الحقيقية للتصميم الجيد لا تتمثل في قيمته الفنية ولكن في قدرته على خدمة الغرض المستهدف. أحمل معي تجربة واسعة ومتنوعة تشمل جميع جوانب الصناعة الإبداعية من الفن الرقمي وحتى الطباعة وبدءاً من التخطيط وحتى الإنتاج، ومن اتباع خطة عمل وحتى مساعدة العملاء في معرفة ما يحتاجون إليه. يمكنك الوثوق بي، فأنا أستطيع العثور على كل ما هو مثير للاهتمام سواء من ناحية المفاهيم النظرية أو في كل ما يتعلق بالمبيعات.

الشيف التنفيذي

أدلة التدريب والعمليات

ابدأ مشروعك اليوم

اتصل بنا